أعلن ​صندوق النقد الدولي​، أنه “مستعد لأن يبدأ مفاوضات حول برنامج لدعم ​تونس​ خلال الأسابيع المقبلة، مشروطًا بالإصلاحات”، لافتًا إلى أن “هذا القرار إتخذ عقب سلسلة من المناقشات الفنية مع السلطات التونسية إستمرت لعدة أشهر”.

وفي السياق، أشار مدير إدارة ​الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في الصندوق، ​جهاد أزعور​، في بيان، إلى أنه “في ظل التداعيات الحادة للحرب في ​أوكرانيا، تصبح الحاجة إلى سرعة تنفيذ مجموعة من الإصلاحات الطموحة أكثر إلحاحًا”. وأجرت تونس مناقشات أولية مع المؤسسة الدولية للحصول على قرض جديد لإنقاذ اقتصادها الذي تعصف به سنوات من البطالة المرتفعة والتضخم و​الدين العام حتى قبل ثورة 2011.

 

Share.

Comments are closed.