لفتت مصادر نيابية “تغييرية” الى أن مرشّحنا للرئاسة سنختاره بحسب المشروع وليس بحسب الشخص”.وأشارت الى أن كتلة التغيير ستتعاطى مع الاستحقاق الرئاسي بواقعية، وأن اسم قائد الجيش للرئاسة يخضع أيضًا لمنطق المشروع لا الاسم”.وعن تصاريح مصادر القوات اللبنانية عن أن التواصل مع نواب المعارضة قائم وجيّد، وأن التوجه للاتفاق على اسم موحّد، أفادت المصادر النيابية بأن “لا تواصل بين القوات وكل نواب التغيير، والتواصل بشأن الراسة لم يحصل بعد”.وفي ما يخص ملاقاة “القوات” بخطوة تعطيل نصاب أي جلسة ينتج عنها رئيس من الممانعة، أكدت المصادر أن “نواب التغيير ضد اي اصطفافات، وهذه الخطوة تعد اصطفافًا ولن نشارك فيها، ولكن لن نمانع التوافق مع الآخرين بأي مصلحة وطنية مشتركة”.

Share.

Comments are closed.